كيي كوي


تبعد هذه المدينة القريبة من إسطنبول عن وسط مدينة فتحية بحدود الـ 8  كم على ساحل البحر المتوسط و هي مدينة ضخمة بآثارها و تعرف سابقاً بمدينة الأشباح و هذا ما يعطيها شهرة دولية ،  حيث انها تحوي على العديد من آلاف البيوت الهالكة بين الجبال و هجر السكان لها و كما كانت موطن لليونانيين قديماً فهي تقع بين نهر كازان ديره و نهر بابوش ديره و تكون تبعيتها لمدينة فيزه في ولاية كركلاريلي المشتركة بالحدود البلغارية ، و يعود تاريخها الى 400  عام قبل الميلاد و يقال اول من عاش فيها الهيليين ليحتضنها بعدها العديد من الشعوب و الحضارات المختلفة من فرس و بيزنطيين و عثمانيين .
و تعتبر من اهم الوجهات السياحية التي لا تبعد مسافة كبيرة عن ولاية إسطنبول حيث انها تبعد عنها بحوالي الـ 160  كم و عن مركز مدينة فيزه  38  كم فقط و من ضمن أنشطتها المتعددة :
-    مغارة كيي كوي و التي تبعد اثنان كم جنوب مركز المدينة المرتفعة بقلب تلة من فوق نهر بويوك كوروديره و ما يميزها الفراشات الجميلة و الخفافيش الصغيرة ، لكن طريقها وعرة بعض الشيء .
-    جامع كيي كوي و هو آخر معالم الحضارة العثمانية فيها الواقع في مركز المدينة .
-    قلعة كيي كوي و التي لم يبق منها غير أسوارها الشاهقة الواقعة في مركز المدينة حيث يعود تاريخها الي القرن السادس للميلاد و البالغ ارتفاع اسوارها بحوالي الـ 5  امتار بسماكة  2.5  متر .
-    خور سليفيز و هو لعشاق التخييم و محبين المناطق الهادئة بعيداً عن الضجيج .
-    تلة العشاق و أيضاً بالإمكان التخييم عليها .
-    نهر كازان ديره و بابوتش ديره فهي هذه المدينة محاطة بهذين النهرين اللذين يصبان في البحر الأسود و هذا ما يجعلهم مقصد لمحبين اصطياد الأسماك الطازجة و اللذيذة .
-    دير أيا نيكولا و هو من اهم الأديرة في العهد البيزنطي حيث يبعد مسافة و تقدر بـ 800  متر فقط عن مركز المدينة جهة الجنوب الغربية ، و تاريخه عائد الى الامبراطور جوستينين السادس في ( 565 – 527  ) للميلاد و من صفاته الجميلة انه محفور بين الصخور و يمتاز بطابقين .
و هذا ما يميز هذه المدينة و يجعلها مقصد للسياح الأجانب و المحليين فلا تدعوا الفرصة تفوتكم و أقبلوا على زيارة ( كيي كوي ) .

مشاركة المقال

WhatsApp